رجل الأعمال عبد الرسول شهاب

الأستاذ حسن الخاطر

لقد تجاوزنا مرحلة الظن ووصلنا إلى أعلى درجات اليقين للنتيجة التي تُخبرنا أن المال هو نتيجة طبيعية للكدح والتعب الذي يقوم به الإنسان، ومما يعضّد من صحة هذه النتيجة هذه المقابلة التي أقدم لكم فيها مثالًا لفت انتباهي بشكل شديد، وذلك بسبب وجوده في قريتنا القديح فكنا منذ الصغر نسمع به كثيرًا، وكان الأمر الملفت للنظر والأكثر انتشارًا حوله هو أنه كان يعيش في حالة يرثى لها نتيجة الفقر المدقع الذي لازمه مع خروجه من بطن أمه، إلا أنه لم يستسلم للفقر وقد نجح في القفز فوق الفقر فأصبح من ألمع رجال الأعمال في القطيف، قررت الذهاب إليه في بيته بالقديح لإجراء هذا الحوار معه. 

من المهم جدًا في هذا الحوار أن تروي لنا قصة حياتك؟

عبد الرسول شهاب: اسمي عبد الرسول حسن ناصر شهاب، ولدت في العوامية عام 1360هـ، تزيد أو تنقص خمس سنوات، حيث كان الوالد يعمل فلاحًا هناك في نخل مستأجر يسمى اللبّيبة، وسوف أروي لك قصة حياتي التي تتميز بالكفاح والنضال منذ الصغر، وما زلت حتى هذه اللحظة أعيش روح الشباب ونشاطه، وكأن عمري عشرون سنة وهذه نتيجة يقينية استنتجتها من تجارب الحياة بأن عمر الإنسان يقاس من خلال ما يقدمه من إنجازات، أما العمر الذي يقاس بتقدم الزمن فلا يشكل أهمية بالنسبة لي.

كان أبي يقسّم أعمال المزرعة على أولاده وكانت مهمتي طرد العصافير كي لا تأكل الزرع! لقد كنت أمارس هذا العمل وعمري ست سنوات! وبعد سنتين انتقلت إلى سقي الزرع، ونظرًا لحبي الشديد في مواجهة الجمهور قررت أن انتقل إلى السوق لأمارس بيع المحصول الزراعي في سوق القطيف وبعد ذلك في الدمام، وعمري آنذاك اثنتا عشرة سنة وهذه نقطة حاسمة بالنسبة لي في حياتي فقد تعلمت من مواجهة الجمهور الشيء الكثير عن الحياة.

فلكي ينجح الإنسان في المهمة المسندة إليه عليه أن يعمل بجد وإخلاص وهذا ما فعلته، فكانت النتيجة ممتازة ذلك أني كنت أبيع المحصول في زمن قياسي وأحصل على ثلاثة ريالات في اليوم وهو مبلغ كبير جدًا بالنسبة لذلك الزمن، ولتوضيح هذه المسألة يكفي أن تعلم أن موظف أرامكو يتقاضى في اليوم ريالًا واحدًا فقط! إنها نسبة تفوق موظف أرامكو بكثير!

عندما أصبح عمري خمسة عشرة سنة تخلصنا أنا وإخوتي من العمل في المزرعة وانتقلنا إلى تجارة المواشي، وعليّ أن أوضح أمرًا هامًا للقارئ أن تجارة الحيوانات كالجمال والحمير والأبقار والأغنام في تلك الفترة الزمنية، كانت تحظى بشعبية كبيرة وذلك للاحتياج اليومي لها، وهذه المرحلة استغرقت سبع سنوات.

لقد نجحت نجاحًا باهرًا من تجارة الحيوانات، وعليّ أن أعترف أن السبب الحقيقي لهذا النجاح الذي حصلت عليه ليس بذكاء مني، بل هو توفيق من الله سبحانه وتعالى، وأقدّم نصيحتي للشباب وأقول: يجب علينا إذا أردنا أن نصل إلى النجاح في التجارة بشكل خاص وفي الحياة بشكل عام، فهناك خمسة أمور تعلمتها من الحياة إذا تمسك بها الإنسان حتمًا سوف يصل إلى النجاح: مخافة الله، الصدق، الأمانة، العزيمة، بر الوالدين، ويوجد حولنا ممن شاهدتهم من الذين استخدموا الحيلة والخداع والسرقات الذكية لم يوفقوا في حياتهم، فقد كشفت تجارب زماننا على صدق ذلك.

والحقيقة أن الوالدين يشكلان الشيء الكثير في حياتي، فهما الروح التي أعيش بها، ولهما الفضل بعد الله في جميع ما حصل لي من نجاح في هذه الحياة، وقد قرن الله عبادته بطاعتهما في كتابه الحكيم وهذا يدل بكل بساطة على تلك المكانة العظيمة لهما، ومهما فعلت لهما من إحسان فلن يعادل واحد من مليون مما قدماه لي، ومما علمتني الحياة إنني شاهدت أحد الرجال له خمسة أبناء، وكانوا هؤلاء الأبناء يضربون والدهم ووالدتهم، لكن العدالة كافأتهم بأنهم عاشوا عيشة الدراويش وماتوا ميتة الكلاب!

انتقلت بعد تجارة الحيوانات إلى شراء سيارة والمتاجرة في مواد البناء (اسمنت، خشب، حديد، طابوق)، فالتاجر الذكي هو الذي يدرس متطلبات العصر، وقد توسع العمل بعد ذلك إلى شراء مجموعة سيارات وافتتحت مكتب مقاولات، ووصل عدد العمال إلى سبعة وعشرين عاملًا، فكان العمال ينزلون البحر ويقصّون الحجر المستخدم للبناء، وعملت بنفسي في قص الحجر من البحر وهو أصعب الأعمال الشاقة التي واجهتها في حياتي.

قفزت قفزة بعد ذلك وقررت إنشاء مصنع للطابوق قبل أربعين سنة بالقرب من مسجد الشيخ عزيز بالبحاري، وكان الطابوق يصنّع بشكل يدوي وتقليدي، واستعنت بعمالة أجنبية من يمانيين وباكستانيين وقد وجدت بعد ذلك أن الناس توجهت إلى البيوت المسلّحة ولم تعد ترغب في البناء القديم، وكما أشرت لك أن التاجر الذكي هو الذي يدرس متطلبات العصر، ونتيجة توسع أعمال الشركة قسّمنا العمل أنا وإخوتي من أمي وكان مجموعنا خمسة، وإخوتي كانوا معي من البداية، فتوجهت لمواد البناء والمقاولات إضافة إلى تجارتي في العقار، فمن ذاكرتي هذا النخل الذي فيه بيتي ويبلغ مساحته 18.000 متر مربع، اشتريته بمليون ونصف تقريبًا، وهذا المبلغ قد جمعته من أعمالي السابقة التي حكيتها لك، والهدف من شراء النخل هو إنشاء مصنع الأسمنت، واشتريت الآلات من ألمانيا، أما السيارات فاشتريتها من الجفالي، وقد اقترضت لهذا المصنع نصف مليون ريال من صديق لي، وأرجعتها له بعد فترة بسيطة من مال كنت أنتظره من البلدية عوضًا عن مستخلّص لي في القديح، وأرجعته لصاحب الدين.

فمن الجائز أن يقترض التاجر بنسبة لا تتجاوز 20% من رأس مال المشروع، أما إذا زادت فأنا أنصحه بتغيير المشروع إلى مشروع يتناسب مع رأس ماله أو البحث عن شريك يثق فيه، والسبب يعود إلى عدم وجود ضمان لنجاح المشروع، فالدراسات تبقى كلامًا نظريًا وليست عمليًا، وهذه النسبة التي حددتها يستطيع التاجر تسديدها بكل بساطة فيما لو فشل المشروع، فالديون تكبل حياة الإنسان ولست مبالغًا إذا قلت إن المدين لا يستطيع التفكير بأسلوب صحيح ولا يتهنأ بالنوم.

توسعت الشركة تدريجيًا مع الزمن وانتقلت إلى صناعية الأوجام وما زالت حتى هذا الوقت، والشركة تسعى إلى تطوير نفسها مع تقدم الزمن.

وبحسب خبرتي في الحياة التجارية لم أر أبرك من العقار فهو الابن البار، واليوم يبرهن لنا أن أصحاب الثراء هم الذين يعملون في العقارات، وأميل إلى احتمال قوي أن معظم الأثرياء في المملكة الذين يملكون مئات الملايين وصلوا لهذه المرحلة من العقار، فا أنا لا أظن أن غير العقار له القدرة على القفز بالإنسان لمنطقة الثراء، ومثال ذلك تشتري أرضًا بمليون ريال تبيعها بعد أيام قليلة بمليون ونصف! وبالطبع لا يمكنني أن أتجاهل الأعمال الأخرى لكنها تتصاغر أرباحها بالنسبة إلى العقار.

كما أشرت إلى أن العقار هو الابن البار، كيف تفسر لي ما رأيناه في عام 2006م، حيث ترك الناس العقار لدرجة أنهم باعوا بيوتهم الشخصية واتجهوا لسوق الأسهم، وهذا يدل بكل بساطة أن الأسهم أفضل من العقار؟

عبد الرسول شهاب: السبب الرئيس الذي جعل الناس تهجر العقار وتتجه لسوق الأسهم، هو الأرباح السريعة التي يحققها سوق الأسهم ويعجز العقار عن تحقيقيها، وعلى وجه الخصوص البناية الاستثمارية فهي ذات أرباح بطيئة جدًا بين 5% إلى 10%،  فلكي يرجع رأس المال تحتاج إلى فترة قد تصل إلى عشرين سنة، مما يجعل من العقار غير مجدي استثماريًا.

ولكن علي أن أوضح أمرًا هامًا بشأن ذلك، وهو الثراء السريع، فالذي يحلم بالثراء السريع بين يوم وليلة، لا ينظر للحياة بنظرة حكيمة، فالإنسان الناجح والحكيم هو الذي ينظر للحياة بعقلانية ويعرف أن التدرج في الوصول إلى الهدف هو الطريق الصحيح.

وأنا شخصيا قد خسرت في سوق الأسهم أكثر من عشرة ملايين ريال، ولست متندمًا جرّاء ذلك، فعندما تتعلم من أخطائك السابقة فهذا يعني أنك قد نجحت واكتسبت الخبرة في هذه الحياة، فالاختيار الصحيح هو عبارة عن مجموعة من الاختيارات غير الصحيحة ينتج عنها هذا الخيار الصحيح، وهذه نتيجة مهمة جدًا يجب على الإنسان أن يتعامل معها بجدية-وأديسون الذي اخترع المصباح قال كلمته: (أجريت ألف تجربة فاشلة قبل الحصول على مصباح حقيقي)، والواقع بالضبط أن أديسون لم يفشل بل نجح من أول تجربة، ويتجلى هذا النجاح بأنه اكتشف 999 طريقة لا تؤدي إلى الهدف المنشود!-، فالإنسان الذي يتعلم من تجاربه بلا شك إنسان ناجح. علاوة على ذلك في عقيدتي أن المال الذي تخسره تستطيع أن تعوضه في مشاريع أخرى، وهذا ما أتبعه هو تنوع المشاريع، فعندما يفشل أحد المشاريع فالمشروع الثاني والثالث والرابع يعوضون ما خسرته في المشروع الأول، وسياسة التنوع سياسة حكيمة وأنا شخصيًا أتبعها (سوق الأسهم، سوق العقار، صالات أفراح، محطات وقود، خرسانة مواد بناء).

ونصيحتي هي التنوع في المشاريع، وعدم سلوك الطريق الذي سلكه الآخرون، فالتجديد في المشروع يساعد بكل تأكيد على نجاح المشروع.

كما أشرت أعلاه، أن التجارة في العقار مربحة جدًا (المضاربة) وهذا أحد الأسباب الذي جعل أسعار العقار تتضخم بشكل غير طبيعي، فالأرض في الناصرة بمساحة 400 متر مربع، قبل أكثر من عشر سنوات تباع بمئة ألف ريال، في هذا اليوم تباع بمليون ريال، بمعنى أن المتر بألفين وخمس مئة ريال، ويستحيل على الكثير تملك الأرض، فمن الطبيعي أن نتساءل لماذا ذلك؟

عبد الرسول شهاب: الارتفاع الحاصل الآن، غير صحيح وغير طبيعي وغير واقعي، وللأسف الشديد هذا هو الواقع المر الذي سبب الدمار على الكثير من الذين لم يستطيعوا أن يتملكوا مسكنا، لأنهم ليست لهم القدرة المالية على ذلك على الرغم من رواتبهم الجيدة التي تتجاوز عشرة آلاف ريال.

وهذا الارتفاع يوجد له سبب واحد فقط، وهو (شركة أرامكو)، فكل العقارات متوقفة بسببها، ويجب على الدولة أن تهتم بالموضوع وتعالجه قبل أن تتفاقم المشكلة، وأنا متفائل من أن الدولة سوف تعالج المشكلة في وقت قصير جدًا.

فأنا أرى أن السعر الطبيعي للمتر في القطيف (500) ريال فقط، وأميل إلى احتمال قوي في حالة فتح المخططات (مخطط الموسى، مخطط الشبيلي، مخطط الشاطئ،...)، إلى أن الأسعار سوف تتراجع في السنوات القادمة بأكثر من 50%.

التزايد في العقار لن يظل كما تعتقد، فماذا تقول للشخص الذي يملك سيولة مليون ريال مثلًا، هل يشترى أرضًا في الوقت الحالي، أو ينتظر للسنوات القادمة؟

عبد الرسول شهاب: كما قلت سابقًا إن الأسعار سوف تهبط، فمن هذا المنطلق استثمار المال في تجارة حرة أو مشروع مدروس أو شراء أراضي غير مرخصة للبناء والتي تتواجد في أطراف البلد وقريبة من الأطراف كالموجودة في الضاحية مثلًا، وعلى الرغم من ارتفاع أسعارها كثيرًا تبقى معقولة فالمتر في الوقت الحالي بـ(400) ريال، لكن ما هو أهم من ذلك أنه سيزيد سعرها كثيرًا عندما تصرّح للبناء.

وهذا هو الذي يخطط له الأذكياء أنهم يستثمرون في أطراف البلد، فنتيجة النمو السكاني سيصل الناس إلى هذه الأطراف والأيام قد أثبتت ذلك، فالجش (ب) على سبيل المثال كانت غير مرغوبة وسعر الأرض قبل عشر سنوات تقريبًا بثمن بخس عشرات الآلاف من الريالات فقط، أما اليوم فسعر الأرض أكثر من مليون ريال.

أضف إلى ذلك، أن الأموال في العقار تبقى محفوظة ولا يخاف عليها من الخسارة، وهذه الميزة يتميز بها العقار عن المشاريع وسوق الأسهم وما شابه ذلك.

اشتهر عن عبد الرسول شهاب التنوع التجاري، بمزيد من الوضوح حدثنا حول مسألة التنوع التجاري؟

عبد الرسول شهاب: كما قلت لك سابقًا: التنوع التجاري مطلوب، وهو يزيد من ثباتك في السوق ومقاومة الشدائد والتقلبات التي تحدث في السوق، بوضوح أكثر لو أصبح ركود أو خسارة في مجال معين كمواد البناء مثلًا، فصالات الأفراح أو الألعاب تعوّض ذلك وهكذا دواليك.

الأمر الغريب رغم كونك أميًا لا تقرأ ولا تكتب، حققت هذه الإنجازات، إذا علمنا أن الكثير من الذين يحملون الشهادات لم يستطيعوا أن يحققوا جزءًا بسيطًا مما حققت؟

عبد الرسول شهاب: إنني لا أعتبر نفسي أميًا فقد تعلمت في مدرسة الحياة، وهي المدرسة الكبرى! فالحياة مدرسة يتعلم الإنسان من تجاربها، لقد صقلتني الحياة بتجاربها، وهذا لا يعني أن أنكر الدور الذي تلعبه القراءة والكتابة في شخصية الإنسان، إلا أنها لا تشكل صعوبة في الهدف المنشود الذي أسعى إليه، فالعلم سلاح يتسلّح به الإنسان والذي يملك هذا السلاح يزيد من فرصه في مواجهة هذه الحياة.

المال يمثل الشيء الكثير في حياة الإنسان، وكما قيل: نعم الحسب المال! وهناك قصة مشهورة عن العلامة ابن ميثم البحراني-رحمه الله- بعنوان (كل يا كمي) تبين دور المال في تلك المكانة الاجتماعية التي يصنعها لك، فعندما يتكلم المال يخرس الجميع! هذه القصة يبين فيها ابن ميثم البحراني-رحمه الله- النظرة السائدة للمال من قبل المجتمع وحتى من رجال الدين فكلام الأغنياء حكم وصواب على الدوام، وكلام الفقراء لا قيمة له، ومن الأرجح أن من لا مال له لا أصحاب له! فالمال له القدرة على فتح أقفال جميع أبواب هذه الحياة، ويحل لك جميع مشاكلها، ولا يوجد ألم أعظم من ألم الفقر! ألا تعتقد أن المال هو الذي يعطيك مكانة في المجتمع ويجعلك سعيدًا في هذه الحياة؟

عبد الرسول شهاب: المال ليس له علاقة بالسعادة، فيوجد عندي صديق لا يملك مالًا ويعيش سعيدًا، وأعرف بعض الناس يوجد عندهم مال كثير يعيشون في تعاسة ولا قيمة لهم، فالمال من الكماليات وليس بالضروري أن يجعلك سعيدًا، فالنظرة الاجتماعية التي ذكرتها حول أولئك الذين يحترمون الناس لأموالهم خاطئة، فالذي يحترم الناس يُحترم بغض النظر عن كونه فقيرًا أو غنيًا.

عندما يصل التاجر –للاكتفاء- لمرحلة يشعر من خلالها أنه  (ليس بحاجة إلى المال) ، هل تنصحه بالتوقف عن العمل والتفرغ للراحة؟

عبد الرسول شهاب: العمل شرف وعز الإنسان وأنا لا أنصح بالتوقف عن العمل حتى لو وصل الإنسان لمرحلة الاكتفاء، فعلى الإنسان أن يعمل ما دامت له القدرة على العمل، وأود أن أخبرك بأمر حول أهمية العمل في حياتي، وهو أنني في بعض الأحيان أعمل لأكثر من 15 ساعة في اليوم.

ويوجد صنفان من الأثرياء، فالصنف الأول هو الذي حصل على المال بكدحه وتعبه، أما الصنف الآخر هو الذي حصل على المال بالوراثة، ومن الملاحظ أن الصنف الأول يسعى بكل طاقته للمحافظة على ما حققه، بعكس الصنف الآخر الذي لا يبالي وربما تقوده هذه اللامبالاة إلى تضييع ما ورثه. وصدقني أن الصنف الأول لو حاولت إيقافه عن العمل فمن المستحيل أن يتوقف، على العكس تمامًا من القسم الثاني الذي يفضل الراحة على العمل.

وهناك طبيعة مزروعة في الإنسان الذكي لا يمكن أن نتجاهلها وهي (التطور)، فالإنسان الذكي يسعى دائمًا لتطوير مشاريعه وزيادة ثروته، ولا يكتفي بما وصل إليه، ولمزيد من الوضوح حول العمل أقول: اعمل من المهد إلى اللحد، ما دامت لك القدرة على العمل! وعلى الرغم من تهيئتي للأولاد لاستلام بعض أعمال للشركة فمن المستحيل أن أتوقف عن العمل ما دامت لي القدرة على ذلك، حتى لو بلغت مئة سنة، فأنا أحب العمل، وحب العمل يجري في عروقي.

ما هي نظرة عبد الرسول شهاب، لأولئك الذين يطاردون الإعلانات الوهمية حول الثراء السريع؛ لأنهم بحاجة ماسة لهذا المال لمواجهة هذه الحياة؟

عبد الرسول شهاب: الإنسان العاقل هو الذي يتدرج لتحقيق الثروة، أما الذي يريد القفز من الطابق الأول إلى العاشر مباشرة فهذا تصرف غير صحيح.

تقويمك الشخصي للتبرعات الخيرية؟

عبد الرسول شهاب: أنصح بالمساهمة في المشاريع الخيرية فهي ذخيرة الإنسان في يوم القيامة، لكن يجب الحذر من المحتالين، وهذه التبرعات رصيد الإنسان في الدنيا والآخرة، كما لا يستطيع رجل الأعمال تغطية احتياجات جميع الناس، ولمواجهة هذه الصعوبة فمن الأفضل أن يوزع المبلغ المتبرع به ولو بشكل قليل على عدة جهات، وقد قال الأمير: (لا تستحِ من إعطاء القليل، فإن الحرمان أقل منه).

ألا يشعر رجل الأعمال بخيبة أمل وإحباط شديد عندما يعلم أن هذه الأموال التي جمعها والتي كدح فيها من الصغر، لن يستطيع أن يأخذها معه في قبره، فالكفن ليس له جيوب؟

عبد الرسول شهاب: الإنسان الذكي هو الذي يعمّر الآخرة ويشتري قصورها بأموال الدنيا من خلال فعل الخير بها، ومن جهة أخرى مسألة إعمار الأرض، وأتذكر قول ذلك الحكيم: (زرعوا فأكلنا، ونزرع فيأكلون)، فلو كل إنسان توقف ما كان هناك عمار لهذه الأرض.

عندما يحقق الإنسان الثروة، هل تنصحه بالتباهي بها بشكل يلفت النظر، مثل شراء سيارة بنصف مليون ريال أو أكثر؟

عبد الرسول شهاب: إنني أحب الحياة البسيطة، وسيارتي بسيطة جدًا، وعلى العكس تمامًا كلما زاد الإنسان في الثراء فعليه بالتواضع للناس، ومسألة التباهي لا أحبذها.

كلمة أخيرة لرجل الأعمال عبد الرسول شهاب؟

عبد الرسول شهاب: أنصح الشباب بالصبر والنضال وتجاوز الإحباط والاستفادة من فرص العمل الموجودة حاليًا، وهناك اعتراض من قبل الشباب حول الراتب فالراتب لا يكفي لحياة كريمة، فالإنسان صاحب العزيمة القوية عليه أن يعمل في هذا العمل حتى لو كان براتب متدنٍ والبحث عن عمل آخر براتب أفضل، ومع بالغ الأسف فالعمالة الأجنبية استفادوا من خيرات البلد أكثر من أبناء البلد، فبعض الأجانب يحوّلون شهريًا (6000) ريال، لبلادهم!

الشيء الثاني الذي يجب عليّ أن أقوله حول أيامنا هذه: قضية الجرائم الفظيعة جدًا، التي انتشرت في مجتمعنا، كالسرقات والسطو المسلح ولا أظن أن هذه الجرائم بسبب الفقر، فالفقر لا وجود له في وجود المساعدات المالية كالضمان الاجتماعي، وبحسب ما أراه فإن تعاطي المخدرات هو الذي يدفع الشباب لممارسة مثل هذه الجرائم الوحشية، ويستحيل علينا القضاء على هذه الظواهر السلبية إلا إذا تعاون أفراد المجتمع بأكملهم في الوقوف ضد هذه الظواهر، والعلاج الذي اقترحه في رأيي للقضاء على مثل هذه الظواهر السلبية، التجنيد العسكري الإجباري للطلاب الفاشلين دراسيًا في مرحلة الثانوية، أما الناجحون فيواصلون دراستهم الجامعية، فمن المفيد أن أوضح لك أن العسكرية تصقل الإنسان، فوجود مثل هؤلاء لخمس سنوات على الأقل في العسكرية سيكون علاجا مناسبا لهم، إضافة إلى تحويلهم من عناصر ضارة للمجتمع إلى عناصر مفيدة.