شراكة مجتمعية بين جمعية مضر ونادي الحي بمدرسة نعيم بن مسعود

خيرية مضر كرامة المرهون - تصوير: حسين الخويلدي

عقدت جمعية مضر الخيرية بالقديح ونادي الحي بمدرسة نعيم بن مسعود الإبتدائية، مساء اليوم لقاءها لتوقيع شراكة مجتمعية، تعنى بخدمة المجتمع القديحي، خصوصًا فئة الفتيان وفئة الشباب.

وألقى محمد جواد آل السيد ناصر كلمته بحضور الأستاذ أحمد سعيد الغانم القائد التربوي ونادي الحي ومجموعة من الأخوة التربويين ووجهاء البلدة.

وقال: " نجتمع اليوم في هذا الصرح العلمي والتربوي، لنؤسس لشراكات مجتمعية بين جمعية مضر الخيرية للخدمات الاجتماعية ونادي الحي في مدرسة نعيم بن مسعود،، حيث تم الاتفاق على خمس شراكات، وسيكون نادي الحي الحاضنة لهذه الشراكات بما  يملك  من إمكانيات تمكنه من تقديم خدمات مجتمعية نوعية، وستستثمر الجمعية خبراتها وكوادرها، لتحقيق الأهداف المنشودة من هذه الشراكات.

وبين أن الشراكات، التي تم توقيعها اليوم تستهدف الفتيان والشباب وتسعى في رفع المستوى التعليمي للأيتام وأبناء الأسر، التي ترعاها الجمعية ورعاية النشء عبر إقامة أنشطة وفعاليات تخدم الأطفال من سن 5 إلى 10 سنوات تحت مسمى ”أمل المستقبل“.

وأضاف: إن الشراكة المجتمعية، ستعمل على تنشيط وتعزيز التكاتف الاجتماعي وتكوين كشافة جمعية مضر الخيرية

وستتضمن أيضًا تفعيل برنامج الزواج الميسر.

وأكد على أن هذه، هي البداية وستتعاون الجمعية مع نادي الحي في طرح مبادرات ومشاريع مستقبلية، تستكشف طاقات المجتمع وتساهم في رقيه والنهوض به،.

وأشاد الغانم بالتقاء الجهود المؤسسية الاجتماعية الرسمية المؤدية، لتحقيق منجز اجتماعي ووطني، يهدف إلى تعزيز رفع التضامن الاجتماعي خدمة، لرقي الوطن وأبناءه.

وأوضح الأستاذ بليغ البحراني مشرف نادي الحي ”أن مشروع مجموعة الشراكات النوعية التي تم إبرامها اليوم هي نواة تكافل مجتمعي ووطني يهدف إلى تعزيز أهداف العمل المجتمعي والعمل التطوعي. وهو بداية الانطلاقة إلى مشاريع أخرى تنتظر النور ومن أجل التكامل بين المؤسسات الوطنية الاجتماعية في إطار تربوي تفاعلي“.